الرئيسية / بيداغوجيا الفلسفة / منهجية تحليل ومناقشة السؤال الفلسفي بصيغه الثلاث (النص، القولة، والسؤال المفتوح)

منهجية تحليل ومناقشة السؤال الفلسفي بصيغه الثلاث (النص، القولة، والسؤال المفتوح)

 

منهجية تحليل ومناقشة السؤال الفلسفي بصيغه الثلاث (النص، القولة، والسؤال المفتوح)

-في سبيل الكتابة الفلسفية الاحترافية-

 

يعتبر السؤال الفلسفي، سواء تعلق الأمر بالأسئلة الأكاديمية (الطلبة في الجامعات، وكذا الكتاب والباحثين …) أو المدرسية (في مستويات تدريس الفلسفة كمادة)، من الأسئلة التي تتطلب دراية وحذقا واحترافية وحنكة في تناولها. فالجواب عليها لا يمكن أن يتم الا بمعرفة العديد من الأمور المنهجية المهمة.  ومساعدة منا للتلاميذ (في مراحل الثانوي خاصة) وللطلبة، ولما لا، لكل من تستهويه الكتابة المنظمة وفق منهجية منضبطة. نقدم لكم هذه المساهمة، التي سيكون مدارها:

  • معرفة وفهم عناصر كل نوع من أنواع هذه الأسئلة الثلاث.
  • التعرف على قواعد معالجتها.
  • إعطاء منهجية دقيقة لتناول كل واحد منها، بالتحليل والمناقشة.
  • تحديد خصوصية كل صيغة (النص، القولة، والسؤال المفتوح).
  • وسنعتمد أيضا على بعض المذكرات الوزارية في هذا الشأن والأطر المرجعية للامتحانات عامة والإشهادية منها خاصة.

سننطلق من كون هذه المنهجيات يمكن تعميمها لتشمل مختلف أنواع النصوص والمقولات والأسئلة المفتوحة. ونبدأ في هذا المقال الافتتاحي لسلسلة من المقالات، التي سنعمل عليها تباعا في المقبل من الأيام، على:

 

صيغة النص الفلسفي

بداية، نعمل على تحديد النص الفلسفي، الذي يتشكل من عناصر أساسية، وهي:

  • حدث Evénement : فالنص فيه حدث/أحداث وقع/وقعت في زمان ومكان معينين ولا يتكرر/تتكرر.
  • تواصلي Communicatif: هدفه نقل معارف ومعلومات للمتلقي.
  • تفاعلي Interactif: يقصد إقامة علاقات بين النص والقارئ، وبين أفراد الجماعة والحفاظ عليها.
  • تناصي Intertextuel : فيه نصوص أخرى مدمجة فيه بتقنيات مختلفة. إذ فيه معلومات إما تتقاطع أو تتجاذب مع نصوص أخرى. فالنص الفلسفي لا يشتغل معزولا عن النصوص السابقة، بل يشتغل من منفتحا عليها عن طريق: التعضيد والمناقضة.
  • تساؤلي interrogatif: يعتمد أسلوب الطرح الاشكالي، ويعالج إشكالية معينة.
  • مفاهيميConceptuel : هي الصفة التي تسم النص الفلسفي بالتجريد.

هذا إذن هو النص الفلسفي الذي يمكن معالجته وفق القواعد المنهجية التي يمكن أن نوجزها في:

القاعدة الأولى: المستوى الاشكالي

يتم بتقديم النص داخل النسق الفكري العام له، مع تحديد إشكاله.

القاعدة الثانية: المستوى الدلالي

تحديد بنية النص المفاهيمية. أي المفاهيم الأساسية في النص (إستخراج المفاهيم وشرحها)، ثم فتح تلك الشروحات والمفاهيم على دلالتها العميقة.

القاعدة الثالثة: المستوى التناصي

تحديد النصوص التي تتناص مع النص قيد التحليل والتفكيك. مع تحديد أليات التناص فيه (معارضة، نقد، تحويل، مغايرة). مما يمكن من معرفة القيمة المعرفية والحضارية والفلسفية للنص.

 القاعدة الرابعة: المستوى النقدي

الكشف عن منطق النص الداخلي (مقارنة مقدماته بنتائجه)؛ ومنطق النص الخارجي (مقارنة أطروحة النص بأطروحات أخرى خارج النص).

 

بعد هذه التوطئة العامة، سنعمل على هذا النوع من الأسئلة الفلسفية بشكل من التدقيق. في القادم من المقالات في هذا التصنيف، وذلك من خلال مذكرات وزارية أيضا، لوضع القراء والتلاميذ -خاصة- في الطريق الصحيح:

المذكرة الوزارية رقم 127 بتاريخ: 26/09/1996

المذكرة الوزارية رقم 186 04- بتاريخ: 13/10/2001

المذكرة الوزارية رقم 142 04- بتاريخ: 16/10/2007

المذكرة الوزارية رقم 159 بتاريخ: 27/12/2007 (المرجعية) وهي الأخيرة في هذا الباب.

الكاتب: الأستاذ الباحث رفيق جهي

 

 

2 تعليقان

  1. في انتظار المقالات المقبلة، نتمنى لك التوفيق
    جزاك الله خيرا

  2. في القريب العاجل شكرا

اترك تعليقاً